القائمـة البريدية
أدخل عنوان بريدك ليصلك جديدنا

المكتبة السمعية
المكتبة المرئية
التائب المتلبس بالربا
السؤال : اشتريت سياره عن طريق التمويل وهو حرام لانه ربا والان انوي الذهاب الى العمره واخبروني انه يجب ان اتخلص من الربا اولا قبل الذهاب الى العمره وان آكل الربا لايقبل منه اي عباده وانا نادم على ذلك فكيف لي ان اتخلص من الربا في هذه الحاله وهل صحيح انه لا يقبل مني اي عباده؟

الجواب:

 

إذا تاب مرتكب الكبيرة إلى الله توبة نصوحا واتقى الله فإن الله سيتقبل منه؛ لإن الله قد وعد بقبول التائبين المتقين فهو القائل سبحانه: ( إنما يتقبل الله من المتقين ) الأعراف. والمتعامل بالربا مرتكب لكبيرة فإن تاب وأصلح فإنه يطالب ببذل وسعه في التخلص من الربا وآثاره وذلك من صدق توبته إلى الله، فإن فعل ذلك واجتهد ولكنه لما يقض ما عليه بعدُ فإن الله أولى بعذره وأجدر بقبول عمله إذ الله لا يكلف نفسا إلا وسعها شرط أن لا يألو جهدا في سبيل الخلاص من الربا، ونحن نوجه أخانا السائل إلى أن يدفع كل ما يفضل من دخله بعد قضاء الضرورات إلى الجهة الربوية كي يتخلص من الربا، وإن المال الذي سينفقه للاعتمار الأولى له أن  يدفعه ليتخلص من القرض الربوي حتى يفد إلى الله طاهرا غير متلبس بشيء من القاذورات، كما على الصالحين أن يتعاونوا معه وأن ينصروه ويعززوه بكل السبل والله أعلم.